اجعلوا ظامه مكان البرلمان.../ عمر ولد عداه

إهمال الأولويات مسار نحو الفساد المعقد... اجعلوا ظامه مكان البرلمان

كم خابت ظنون المجتمع وآماله التي يتكفل بها النواب في ليال الحملات السامرة في حيث يجد المواطن البسيط فرصة خمس سنوات ليساهم في التغيير إلى الأفضل لكن تأبى عوائق القبلية والجهوية وشراء الذمم والإغراء بالمواعيد الشيقة دون تلك خطوات التغيير المنشودة بلسان الحال.

نعم هي أخطاء متكررة من طرف الشعب جناية على وطنه،  وقد علمتنا تجارب السنين العجاف أن الدولة تبذل مجهودا لكنها لا تراعي الأولويات فأنى لها أن تقوم بحملة استعجالية لتحسين معايير الترشح للبرلمان؟، فتجعل  للترشح شروطا منها:

- شهادة الدكتوراه وعدة تكوينات حتى يذر الدكاترة فرصا لمن هو دونهم في مقدمي خدمات التعليم (العقدويين)، أو دكاكين أمل...

- أن تنقص رواتب النواب حتى لا يتهافت المفسدون على قهر الشعب بالغلبة وشدة الوطأة.

- أن تؤسس مكتبا للطعن في كفاءة أي نائب لم يف بعهوده حتى يتم استدعاؤه قضائيا عتابا على احتقاره للشعب.

وسأشير هنا لمقارنة بسيطة بين جهود اتحادية ظامه والبرلمان حيث تذهب جهود  153 نائب برلماني من مختلف الأحزاب السياسية ممكنين من خزائن الدولة ولهم المطالبة بجميع مقترحاتهم أو رفض مايتنافى مع مصلحة الوطن من مشاريع الدولة، والإسهام في صنع القرار، بالإضافة إلى:

- اختلاف انتماءاتهم الفكرية والسياسية.

- اختلاف أعمارهم.

- اختلاف برامجهم الإفتراضية.

فلا أدري إذن هل المشكلة في المنصب البرلماني أم أن النواب استعذبوا إقحام المجتمع في أمواج الفساد؛ فمن المفترض أن يكون لكل واحد منهم طموح مزمن بأن يقدم لمقاطعته الخدمات الأفضل، وقد شهدت ازدحمات لكبيد في مختلف فصول السنة أن الولايات الداخلية أذاقت صعاليك الصحاري الموريتانية مرارة الحياة وفوات الوقت في طلب الوسائل البدائية.

أما اتحادية ظامه فتعمل في صمت على تنشيط ثقافتنا وتثبيت هويتنا والمحافظة على قيمنا من خلال تلك اللعبة التي تحسن سلوك الأفراد بالتفنن في ضبط السلوك والتقيد بالمعجم المهذب؛ لغة الأدب والذكاء بعيدا عن بذاءة البرلمانيين وطيشهم ولم لا؟ وتلك أمة أدبت في بيوت آبائها ودأبت على المزاح والترفيه من غير سقط ولا قدح في المنافس وإنما هي لمسات فن ساحر تخترق أفق الجمال وتمرح فيها النفوس لتتسع لاستحضار النتف الأدبية واستطراد سياقها على أناس يحسنون السماع كما يتفنون في سرد القصص.

هذا ومن فوائد ظامه على المجتمع:

- ترسخ ظامه في روادها جذور القيم وتحصنهم من الإخلال بسلوك مجتمع البظان وما يشمل من حفاظ تليد وأناة وإباء.

- تختص ظامه باحتضان فئات هي أجدر نخبة المجتمع بالإشراك في صنع القرار حيث تعيش في أريحية وتفويض نادر، جلما آل على روادها بسمات الأكابر من وقار وأناة وإباء.

 

_يهجرها مجتمعها وتتغاضى سفسافه العقيم.

 فمتى ستستخرج الدولة قيمة هذه اللعبة المحلية _التي لا يشاركنا فيها غير دول محدودة مثل: مالي والنيجر واتشاد_ إلى أن تنتشر انتشارا تؤتي به أكلها وكيف السبيل إلى ذلك؟

آخر تحديث: 28-07-2020 | 02:17

هاشتاك عمر عداه البرلمان

شارك

حرره

عبد الله الخليل

قسم تحرير الأخبار وصناعة المحتوى

قصص ذات صلة

ائتلاف قوى التغيير يطالب بمحاسبة المسؤولين عن نهب المال العام

اختتام الدورة العادية الثانية للسنة البرلمانية 2019/2020

نص خطاب رئيس البرلمان في اختتام الدورة البرلمانية

فيديو الأسبوع