تحرك رسمي بعد تسجيل حالة من الحمى النزفية في كرمسين

سجلت السلطات الصحية في موريتانيا، اليوم السبت 09 مايو 2020، حالة إصابة بالحمى النزْفية الفيروسية، تعود لمواطن موريتاني، كان يعمل جزارا في قرية اعويفيه ببلدية امبلل في مقاطعة كرمسين.

وبحسب مصادر موقع تكنت فإن المصاب من سكان تكنت، وقد قام بعقر ناقة قبل يومين في اعويفيه، قبل أن تظهر عليه حمى حادة، نقل على إثرها للمركز الصحي في تكنت، ليتم رفعه لنواكشوط، حيث تم تشخيص الإصابة.

حملة للوقاية.. قبل تفشي الوباء 

وأطلقت بلدية امبلل بالتزامن مع الإعلان عن الإصابة حملة تحسيسية للأهالي، حول طرق الوقاية من هذه الحمى الفيروسية، التي تنتشر عن طريق ملامسة الحيوانات أو الأشخاص أو الحشرات الحاملة للعدوى.

وطلب عمدة البلدية القطب ولد باليل من جميع الجزارين حجر المجترات الكبيرة ثلاثة أيام على الأقل، قبل عقرها، في حين طلب من المفتش البيطري تعزيز جهود المراقبة.

ودعت وزارة الصحة السلطات الإدارية في كرمسين إلى إطلاق حملة تحسيسية، والتعرف على جميع المخالطين للمصاب، لحجرهم، في حين يرتقب أن يجتمع حاكم المقاطعة صبيحة غد الأحد بعمد وأطباء كرمسين، إلى جانب الجهات البيطرية في البلديات الثلاث، لتدارس الوضعية ورفع تقارير بها إلى السلطات الرسمية، إضافة إلى تبني قرارات عاجلة، للوقاية من تفشي هذه الحمى الفيروسية.

ما هي الحمى النزفية؟

والحمى النزفية مرض فيروسي يصل معدل الوفيات للمصابين به إلى 40%، وفق منظمة الصحة العالمية.

وينتقل الفيروس عن طريق الدواجن أو حيوانات الماشية إلى الإنسان، بينما ينتقل من إنسان إلى آخر بسبب الاتصال المباشر بدم الشخص المصاب أو إفرازاته أو أعضائه أو سوائل جسمه الأخرى.

العودة الموسمية.. للحمى الفيروسية

وفي السنوات الأخيرة سجلت عدة حالات من الحمى النزفية وحمى الواد المتصدع وحمى الضنك في مناطق واسعة من موريتانيا، وكان من بين تلك المناطق ولاية اترارزة.

وأعلن الأسبوع المنصرم عن تسجيل حالات من حمى الضنك في آدرار وتيرس زمور، في حين يتخوف السكان من انتشار مشابه لما شهدته البلاد من تفشي هذه الحمى خلال العام 2018.

آخر تحديث: 09-05-2020 | 23:50

حرره

عبد الله الخليل

قسم تحرير الأخبار وصناعة المحتوى

قصص ذات صلة

اركيز: مطالب بإطلاق خدمات مستوصف شيد قبل سنة

عمدة كرمسين يطالب بتعويض المزارعين عن محاصيل الأرز

نواكشوط: وفاة الشيخ آياه ولد انتفي

فيديو الأسبوع