عمدة امبلل يكتب: عام على انتخابي!

عمدة لقد شرفتني أغلبية سكان بلدية أمبلل منذ عام باختياري عمدة لبلديتنا العزيزة، في سياق انتخابات بلدية وبرلمانية متزامنة شهدتها البلاد عموما.
وبحلول عام على انتخابي رفقة مجلس بلدي مكون من شخصيات محترمة و متفانية في العمل خدمة للسكان، أجدد شكري وامتناني للذين منحوني ثقتهم، و التمس العذر لمن تريثوا أو حجبوا عني تلك الثقة الغالية… وأقول للكل إنني عملت منذ الوهلة الأولى على أن أكون عمدة للجميع بدون تمييز وسأظل كذلك.

سأكون في هذه الأسطر مباشرا كما عودتكم و أفصح أنه رغم الإمكانيات المحدودة، التي تعتمد في الأساس علي دعم يقدمه الصندوق الجهوي للتنمية، وهو بالمناسبة قليل بالمقارنة مع متطلبات الساكنة وتطلعات البلدية أتمثل في تسيير هذه المنشأة قول الشاعر:
علي المرء أن يسعي ويبذل جهده
وليس عليه أن يساعده الدهر.

كما لا أجد حرجا في تقديم الإعتذار من الجميع، عن ما كان يتوقع منا من إنجازات وطلبات خاننا فيها الجهد و تقاصرت الموارد عن تنفيذها، ونعد بمواصلة مسارنا في رفع التحديات على الأقل في كل ما سمحت به مواردنا المحدودة.

وإيمانا منا بحق المواطن في الإطلاع علي الإنجازات التي حققناها بوصفنا منتخبين من قبله، ومسؤولين أمامه، فإننا نوجز لكم بعض ما وفقنا الله في تنفيذه بمواردنا المحدودة:

– كهربة مقر البلدية وتزويدها بوحدة معلوماتية متكاملة
– ترميم مدرسة امبلل
– ترميم مدرسة بب الروغة
– ترميم مدرسة لبيرد
– ترميم مدرسة بمبري
– ترميم مدرسة الشام
– ترميم مدرسة امبوس
– ترميم مدرسة انتينو
– ترميم النقطة الصحية بمفتاح الخير
– ترميم بئر أنجرميل
– الأعمال جارية في ترميم مقر البلدية.
– القيام بحملة نظافة شملت بعض قري البلدية
– بناء مصنع صغير للألبان ببتيدومة بالتعاون مع مشروع (praps)
– بناء مصنع صغير للألبان بنبكت لكباش بالتعاون مع مشروع (praps)
– تشغيل حوالي 180 شاب عاطل عن العمل بالتنسيق مع شركة ELIT AGRO الإماراتية لزراعة فاكهة التوت الأزرق بعد أن كانت تستجلب اليد العاملة من خارج البلدية.
– دعم مادي لسبع تعاونيات نسوية منتجة
– تسييج ثلاث مزارع للخضروات
– تقديم إعانات لبعض الفقراء والمعوزين
– التنسيق مع شركات أجنبية تنوي الإستثمار في الأراضي التابعة للبلدية من اجل تشغيل شباب البلدية ودعم النشاطات الإجتماعية.

أعود بعد استطراد هذه الجهود التي تم إنجازها خلال عام من عملي رفقة المجلس البلدي الموقر لأقول إنها لا تكفي ولن نتوقف عندها لكنها فقط ما سمحت به موارد شحيحة نتمنى ونعمل على زيادتها ونعد بحول الله أن تتضاعف هذه الانجازات بحول الله مع بشائر اكتشاف الغاز في “بئر الّل” الواقع ضمن الحدود المائية للبلدية.
وختاما أجدد شكري وامتناني لسكان بلديتنا بلدية أمبلل العزيزة على ثقتهم وصبرهم وأرجو من الله أن يوفقنا جميعا لما فيه الخير.

القطب ولد باليل- عمدة بلدية أمبلل التابعة لمقاطعة كرمسين بولاية اترارزة

إعلان واتساب

مقالات ذات صله