تحية مستحقة..!

أبارك من صميم قلبي لأخي وتوأم روحي الذي ولدته الأيام ليكون لي رفيقا وأخا خالدا يزداد بطول الأيام وتعددها.
أخبرني قبل عدة شهور عن هذه المسابقة وأنه ترشح لها وكان واثقا من نفسه في الوقت الذي يعتبر نجاحه معجزة بين ذلك الكم من المترشحين، لكنني كنت واثقا من نجاحه حتى أكثر منه لإدراكي ما يتمتع به من كفاءة قيادية وتميز معرفي وأنه من طينة الكبار.

سأشتاق كثيرا لتلك الأيام التي جمعتنا معا وللنضال المشترك والسهر والضحك وخفة ظلك وابتسامتك، سأشتاق لك كل ما هب نسيم أو غرد كاتب أو رفعت يد للسماء نضالا عن حقوق أو رفضا لظلم.

سأشتاق لك أيها الرجل العظيم الذي عجزت الأيام أن تلد مثلك أيها القائد سر وروح القدس معك للأبد.

سيدي المختار ولد عند الله

إعلان واتساب

مقالات ذات صله