مناطق في المذرذرة تستقطب “عائلات الخريف”

مع اقتراب موسم الخريف في ولاية اترارزة تتوافد يوميا عديد العائلات من نواكشوط لقضاء العطلة على الطريق الرابط بين تكنت والمذرذرة، والذي بات منذ سنة 2014 قبلة للكثيرين، كما أصبح يشهد خلال هذه الفترة من العام نشاطا تجاريا حيويا، خاصة من طرف المنمين وتجار المواشي والجزارين على وجه الخصوص.

ومنذ انتهاء الأشغال في طريق (المذرذرة – تكنت) سنة 2015 ظهرت تجمعات قروية جديدة على هذا الطريق، كما استوطن المنطقة العديد من السكان الوافدين في أغلبهم من نواكشوط، أو المناطق الجنوبية المحاذية لضفة روصو.

وساهمت عذوبة الماء وتوفره في المنطقة في توطن العديد من العائلات واستقطاب الغالبية خلال الخريف، يضاف إلى ذلك تزايد عدد نقاط بيع الألبان الطازجة واللحوم الحمراء، التي باتت تجارة مربحة بالنسبة لعشرات المنمين، الذي يتنافسون على النقاط الحيوية لتواجد الزبناء.

وتستقطب التلال الرملية الممتدة بين تندغيدسات واحسي سيدي المئات مساءً خلال فصل الخريف، أغلبهم قادم من تكنت المدينة، حيث يقضي معظم ليلته في المنطقة، قبل أن يعود فجرا.

ويتوقع أن ترتفع وتيرة الإقبال على هذه المنطقة خلال هذا العام، وذلك في ظل اقتراب اكتمال أشغال إعادة تأهيل طريق روصو- تكنت (108 كلم).

ويبدأ فصل الخريف في موريتانيا نهاية شهر يوليو/ تموز، ويستمر حتى شهر أكتوبر/ تشرين الأول، لكن العائلات الموريتانية لا تبدأ الاستعداد للسفر إلى أعماق الصحراء والاستمتاع بالخريف إلا منتصف شهر أغسطس/ آب.

ويكتمل وصول العائلات الراغبة في قضاء عطلة في البوادي، حيث تعج الصحاري القريبة من الأرياف بخيام الفارين من ضجيج المدن في الخريف.

ويعد فصل الخريف محبباً للأطفال الذين يستمتعون باللعب فوق الرمال، وقرب برك المياه العذبة التي تعد وجهة للاستجمام للسكان البدو.

 

أجواء خريف 2018 على طريق المذرذرة

إعلان واتساب

مقالات ذات صله