علاقة الشناقطة بالمريدية تسيطر على ماكال طوبى 2018

شارك هذا العام أكثر من 250 مدعوا موريتانيا يمثلون زوايا صوفية وأسر علمية في فعالية “ماكال طوبى”، التي تخلد الذكرى السنوية الـ124 لنفي الشيخ الخديم أحمدو بمب إلى بلاد الغابون.

وتميز موسم هذا العام بحضور كبير للموريتانيين في سابقة من نوعها، كما بعث الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بوفد رفيع محمل بهدايا، في حين طغى على جل المحاضرات تاريخ العلاقات العلمية والثقافية، التي تجمع الطريقة الموريدية بالعلماء الشناقطة.

محاضرات تستحضر العلاقات الموريتانية الوثيقة..

وقدم المحاضرة الكبرى الشيخ محمد المرتضى بوسو، حيث تناولت الغيبة البرية للشيخ الخديم، واستعرض فيها بشكل مفصل أبرز المواقف والمحطات التي جمعته بالعلماء الشناقطة، خاصة العلامة المختار ولد ابلول ورجالات المجموعة الحاجية.

وقد لاقت المحاضرة تفاعلا كبيرا من طرف الحضور، الذي أشاد بها محتوى وإلقاء.

وتحدث خلال حفل الافتتاح الشيخ محمد البشير امباكي ولد عبد القادر الناطق الرسمي باسم الخليفة العام، حيث تناول تاريخ الشيخ الخديم وغيبته البرية إلى الغابون وموريتانيا.

وتلخصت كلمة الشيخ محمد البشير حول حماية الدين وتعمير الأرض، إلى جانب الخدمة، داعيا جميع المريدين إلى تجديد العزم على تحقيق مشاريع الشيخ الخديم والمحافظة على إرثه الثمين، المتمثل في حماية الدين ورعاية المسلمين.

وقال الناطق باسم الخليفة العام إنه عازم على تحقيق رغبة الشيخ الخديم في بناء جامعة كبيرة، نظرا لأهميتها في السنغال بصفة عامة وفي طوبى على وجه الخصوص، بحكم دورها في محاربة الفساد ومواجهة الفتن.

وفد محظرة المختار ولد ابلول في مقدمة الضيوف …

وخصص الخليفة العام للطريقة المريدية الشيخ محمد المنتقى ولد الشيخ محمد البشير لقاء بوفد محظرة المختار ولد أبلول، برئاسة العلامة الشاب محمدن ولد سيدي ولد أبلول، حيث تبادل الطرفان استحضار الأواصر العملية والتاريخية التي تجمع الشيخ الخديم أحمدو بمب بالعلامة المجدد المختار ولد ابلول.

وقال الخليفة العام إن منزلة أبناء ابلول “كبيرة في قلبه جدا، ويكن لهم الكثير من الحب”، مستحضرا أيامه طالب علم في محظرة المختار ولد ابلول في بقرية المبروك ببلدية تكنت.

وقد استدعى الخليفة ابنه شعيب المتخصص في اللغة العربية، حيث قال إنه آخى بينه وبين حفدة المختار، وهو ما يعني في العادات الألفية جعل الإثنين بنفس المكانة.

وقام الوفد بزيارة عدد من شخصيات الأسرة الخديمية، وتبادل الطرفان كتبا علمية ثمينة.

من جهته ذكَّر العلامة محمدن (بدي) ولد سيدي ولد ابلول بالعلاقات التي تربط الطرفين، مستحضرا قطعة شعرية كان قد كتبها العلامة المختار ولد ابلول في مديح الشيخ الخديم أحمدو بمب، وعلق عليها الشاعر محمد ولد يامختار.

وأكد بدي في الوقت ذاته أن الشيخ الخديم تربطه علاقات طيبة بكل الشناقطة.

تنظيم محكم وسهر على خدمة ضيوف طوبى…

وأشادت الوفود الموريتانية بالتنظيم المحكم وكرم الضيافة الذي حظت به طيلة مقامها في مدينة طوبى، التي استقبلت هذا العام أكثر من 3 ملايين زائر، من بينها وفود من دول عالمية، تقدمها وفد رفيع من كوريا الشمالية، يمثل الرئيس كيم جون إيت.

واستقبلت مدينة طوبى يوم الأحد 2018/10/28 مئات آلاف الزوار، من أتباع ومريدي الشيخ الخديم أحمدو بمب، مؤسس المدينة التي أصبحت “قلب السنغال”، وإحدى المدن الأكثر تأثيراً وقوة في غرب إفريقيا.

ويحيي زوار طوبى الثامن عشر من صفر ذكرى نفي الشيخ أحمدو بمبا، الذي أرسله الفرنسيون مطلع القرن الماضي، بعد أن رفض الخضوع لمخططاتهم الاستعمارية في السنغال، والإصرار على تأسيس مدينته التي تقوم على تطبيق الشريعة الإسلامية وإحياء وتعليم قواعد الإسلام واللغة العربية.

الذكرى السنوية لموسم “ماكال طوبى”…

وفي الثامن عشر من صفر من كل سنة تحتفل الحشود الهائلة من الحجاج، بذكرى عودة مؤسس الطريقة المريدية في جو من الخشوع والابتهال، حيث تقام الصلوات وترفع الأدعية في مساجد وأضرحة هذه المدينة.

ويشكل موسم “ماكال” بالنسبة لزوار مدينة طوبى فرصة لاستعادة تفاصيل حياة الشيخ أحمدو بمب، الذي يعد واحداً من أكبر الشخصيات الدينية التي تركت بصمتها في السنغال وغرب أفريقيا، بل إن بعض الباحثين يعدونه من أكثر الشخصيات الأفريقية تأثيراً في القرن العشرين.

وتضم طوبى معالم أثرية من أبرزها مسجد “دار القدس” الذي يعتبر محطة تذكارية مهمة في أدبيات الطريقة المريدية، كما تضم “المسجد الكبير” الذي يعدّ من أكبر مساجد غرب أفريقيا، وقد بُني خلال 1931-1963 ويبلغ طول منارته حوالي 83 مترًا، ويوجد في باحته ضريح مؤسس الطريقة المريدية أحمدُ بمب، إضافة إلى “عين الرحمة” التي هي بئر يتبرك بها أتباع الطريقة خلال “موسم ماكال” ويعتقدون أن له قدسية خاصة.

التعاليق

التعاليق

تيليغرام

مقالات ذات صله