مدرسة طيبة
مدرسة طيبة
مدرسة طيبة

تأخر الأشغال في طريق (المذرذرة – اركيز) أكثر من 37 شهرا

تسير وتيرة الأشغال ببطء كبير منذ عدة أشهر في الطريق الرابط بين مدينة المذرذرة ومقاطعة اركيز، حيث تجاوزت مرحلة وضع مادة الإسفلت أكثر من 29 كلم، من أصل 55 كلم، تشرف على إنجازه شركة الأشغال العامة التابعة للجيش الوطني، تحت رقابة الوكالة الوطنية للدراسات ومتابعة المشاريع، بإشراف إدارة البنية التحيتة بوزارة التجهيز والنقل.

وشهدت الأشغال في هذا الطريق الممول من طرف الدولة الموريتانية عدة تعثرات، آلت إلى تأخر انتهاء الأشغال فيه ثلاث سنوات على التوالي، حيث كان من المفترض أن يتم تسليمه يونيو 2015، بعد إعطاء رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز إشارة انطلاق أشغاله فاتح يوليو 2013.

وأوضح ولد عبد العزيز في السابع عشر من يوليو 2017 من مدينة اركيز، أن هذا الطريق “سينتهي قريبا بعد أن عرف بعض التأخر لأسباب قاهرة”، دون أن يعلن تاريخ انتهاء الأشغال فيه بالتحديد.

زيارات ميدانية وأرقام متناقضة..

وأكد يوليو 2013 وزير التجهيز والنقل وقتها يحي ولد حدمين أن هذا المشروع سينجز خلال 24 شهرا، بتكلفة قدرها 5 مليارات و 500 مليون أوقية قديمة، على نفقة الدولة الموريتانية، قبل أن يعود في السادس من مايو 2014 ليقول إن تكلفته تصل 6 مليارات و600 مليون أوقية.

وفي الثالث من يونيو 2015 اطلع رئيس الجمهورية على مدى تقدم الأشغال في طريق (اركيز – المذرذرة)، حيث ذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن تكلفة المشروع تصل مبلغ خمسة مليارات أوقية ونصف، هي من الموارد الذاتية للدولة، وسيتم إنجازه خلال مرحلة 31 شهرا، وهو ما لم يتم لحد الساعة، بعد انتهاء تلك الفترة.

وفي الـ21 من سبتمبر 2016 قال وزير التجهيز والنقل أحمد سالم ولد عبد الرؤوف، إن تكلفة إنجاز طريق اركيز، قدرها 8 مليارات و995 مليون أوقية على نفقة ميزانية الدولة، دون أن يذكر الفترة الزمنية لإنجاز المشروع، حيث جاء هذا التصريح بعد سنة وأربعة أشهر على تأخر الأشغال.

التعاليق

التعاليق

إعلان السباق الانتخابي

مقالات ذات صله

تيليغرام