ولد بيجاري: انضمامي جاء قناعة بالإنجازات الإسلامية لولد عبد العزيز – صور

أعلن مساء اليوم الثلاثاء 14/08/2018 رجل الأعمال والقيادي السياسي الداه ولد بيجاري انضمامه لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم، ودعمه لوائحه الانتخابية في الاستحقاقات المقررة فاتح سبتمبر 2018.

وقال ولد بيجاري إنه كان جزء من عمل لإثبات الوجود الإسلامي في العملية التنموية عموما، وقد خدم فيه كثيرا سبيلا لتحقيق رؤية تنموية، تأخذ من الدين المرجع والتعبير ووسيلة الإقناع.

وتحدث ولد بيجاري عنما قال إنها إنجازات إسلامية عظيمة تحققت في عهد الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز، من بينها “بناء المسجد الكبير قيد الإنشاء وتأسيس قناة المحظرة وطباعة المصحف الكريم وزيادة أعداد الحجاج وتسهيل إجراءاتهم”، مردفا: “هذه أمور من بين أخرى تجعل الإنسان الطموح للرؤية الإسلامية يقتنع بما قدمته الحكومات المتعاقبة بقيادة الرئيس في هذا المجال، وإني لعلى يقين أن السرعة التي تسير بها قافلة الإنجازات في هذا المجال غير قابلة للتوقف”.

وقال الداه ولد بيجاري: “إن النظرة السلبية التي يتشبث بها بعض الشركاء في العمل السياسي ليست الوسيلة للإصلاح ولا النهج للتغيير أو البناء، وإنما تعبيرا عن الضعف في الحجة والقناعة، وهذه النظرة الأنانية الضيقة لن تسمح للدولة بالوجود ولا النظام بالحكم الرشيد، لأن الدولة أو النظام هو مجموعة حلقات مرتبطة لو علقت إحداهن في مرحلة ما لتوقف النظام التسلسلي كاملا وهذا ما ينافي الدين الإسلامي”. حسب قوله

بدوره قال عمدة تكنت السابق بننه ولد الشريف إن هذه مناسبة عظيمة ومباركة على الداه وعلى الحزب معا، مشيرا إلى أن انضمام هامة بهذا الحجم وفي هذا التوقيت الحرج شيء مبشر جدا على الحزب ومترشحيه.

واستعرض ولد الشريف العلاقات الطيبة التي قال إن ولد بيجاري يمتلكها على المستوى الوطني، قائلا إنه رجل يتمتع بالنزاهة الفكرية وحسن السيرة.

من جهته أوضح الإطار السياسي سيدي محمد الخامس ولد أحمد باب أن الظرفية التي جاء فيها انضمام ولد بيجاري كانت مناسبة جدا، مؤكدا أن الداه ومنذ اللحظات الأولى لترشحه من خلال حزب تواصل كان على تواصل دائم به، حيث ناقشا العديد من القضايا بهذا الخصوص، مردفا: “وأعتبر أني كنت ناصحا له في تلك اللحظة، باعتبار أني أمتلك تجربة من ترشحي للنيابيات خلال الفترات الماضية، وعارف بالمنطقة وقضاياها، وقد أخذ بنصائحي وكان لها الأثر في مآله لهذا القرار”.

وقال محمد الخامس إن الحزب الحاكم هو مكان ولد بيجاري الصحيح، اجتماعيا وسياسيا وقبليا.

وأشاد فيدرالي اترارزة محمدن ولد حمدي بانضمام ولد بيجاري، معربا عن ترجيب الحزب به وافتخاره بهذه الإضافة النوعية، مستعرضا المكانة والتاريخ الذي يحفل به الرجل، وثقوب الرؤية الصادقة التي يتسلح بها وفق قوله

وتعاقب على المنصة عدد من المتدخلين، كما حضر التظاهرة قياديون وأطر ووجهاء.

التعاليق

التعاليق

تيليغرام

مقالات ذات صله