ولد بلال: تم التعرف على جميع ضحايا حادث بتلميت

لا وجود لقصة زينب وأخيها، نهائيا لا أمس ولا قبل شهر، ولم يتلقى مستشفي حمد أي حادث بهذه الاسم، ولم يسجل أي اسم في سجل الضحايا داخل المستشفى، ولكن الواقع المعاش قد يكشف أن مآسي وآلام أكثر من نسج الخيال.

رجوعا إلى حادث الأمس: كل الضحايا تم التعرف عليهم من طرف ذويهم بعد معاينتهم بطريقة تحفظ كرامتهم وإنسانيتهم، وهي الميزة التي نحافظ دائما عليها في مستشفي حمد بن خليفة ببتليمت، فلا يسمح لأي كان بالتصوير مهما كان الأمر، حتى يسلموا إلى ذويهم ويغادرو المستشفى.

 

نقلا عن صفحة الدكتور أحمد ولد بَّلال العامل في مستشفى حمد ببتلميت

التعاليق

التعاليق

تيليغرام

مقالات ذات صله