مدرسة طيبة
مدرسة طيبة
مدرسة طيبة

داعم سابق لتواصل مرشح UPR للنيابيات في بتلميت

أثارت لائحة المرشحين التي أعلن عنها حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في بتلميت استياء شعبيا عارما، بسبب خروج أغلب الأسماء التي كان يعول عليها السكان للنهوض بالمقاطعة بعد سنوات من التهميش والإقصاء. يقول السكان

وأكثر ما أثار الجدل هو ترشيح الأستاذ إسحاق ولد أحمد مسكه رئيس قسم الحزب على مستوى بتلميت، الذي تقدم خلال الانتخابات البلدية والنيابية الأخيرة بدعم مرشح حزب “تواصل” لمنصب بلدية بتلميت، كاحتجاج منه وقتها على رفض الحزب منحه أي منصب انتخابي آنذاك.

وعلق بعض السكان على مواقع التواصل الاجتماعي أن “من خان الأمانة الحزبية لا يعول عليه في حمل أمانة الشعب”، مستغربين ما وصفوه بإقصاء أطر “الجنكه” أعرق أحياء المدينة، خصوصا أنهم ينتمون لشريحة “لحراطين”، وهو ما رآه البعض تمييزا رغم غياب هذه الشريحة من جميع لوائح المقاطعة. وفق قولهم

التعاليق

التعاليق

إعلان السباق الانتخابي

مقالات ذات صله

تيليغرام