مدرسة طيبة
مدرسة طيبة
مدرسة طيبة

ضغوط قبلية تفرج عن عصابة نفذت عشرات الجرائم في تكنت

أفرج الدرك الوطني عن تسعة مراهقين اعتقلهم قبل أسبوعين في مدينة تكنت، بتهمة تشكيل عصابة منظمة في المدينة، تمتهن السطو الليلي على المنازل والصيدليات والمحلات التجارية، إضافة إلى تنفيذ عمليات نصب ونشل داخل السوق.

وقد جاء الإفراج عن المتهمين بأوامر من وكيل الجمهورية في ولاية اترارزة، إثر سحب جميع الشكاوي التي تقدم بها الضحايا، حيث قامت عائلات المتهمين بالتحرك قبليا وعلى مستويات مختلفة للإفراج عن أبنائها.

وكان المتهمون الـ09 قد اعتقلوا إلى جانب ثلاثة تجار آخرين، حيث أقر المتهمون بتنفيذهم لعشرات عمليات السطو خلال الأشهر والسنوات الأخيرة داخل مدينة تكنت، في حين اعترف التجار بشرائهم لجميع الأغراض التي كانت تتم سرقتها.

وشكل اعتقال أفراد العصابة بالنسبة للسكان بارقة أمل في انتهاء شبح السرقة الذي يهز تكنت منذ 4 سنوات على التوالي، إلا أن الإفراج عنهم تحت سلطة القبيلة أعاد الهواجس مجددا، وولد خيبة أمل كبيرة بين سكان المدينة التي تضم أكثر من 12 ألف نسمة.

وأفرج في الأشهر الأخيرة عن العديد من المتهمين في تكنت، تحت الضغوط الاجتماعية على الضحايا لسحب الشكاوي، رغم إقرار المتهمين بتنفيذ تلك الجرائم، التي تصل أحيانا إلى جرائم اغتصاب أو اعتداء دموي بالأسلحة البيضاء.

ويرى مختصون أن انصياع الضحايا للتأثير القبلي، هو ما فاقم من انتشار الجريمة، حيث يتحصن المجرمون بالقبيلة التي لا تراعي فيهم الموقف الشرعي، فيصبح المواطن الضعيف هو الضحية، ويتم تحميل المسؤولية لقطاع الأمن وحده.

وعرفت تكنت في السنوات الأخيرة عشرات عمليات السطو الليلي، كما تم تسجيل مئات الشكاوي لدى الدرك، تفيد بسرقة هواتف وأغراض ثمينة، في حين تم الاعتداء بالسكاكين على خمسة أشخاص في تكنت خلال 2017 وحدها.

وطالبت رابطة التجار وتنسيقية شباب تكنت خلال أكبر من مناسبة، بضرورة زيادة عدد عناصر الدرك الوطني، وفتح مفوضية للشرطة على مستوى تكنت.

التعاليق

التعاليق

إعلان السباق الانتخابي

مقالات ذات صله

تيليغرام