الآبار التقليدية تحافظ على أهميتها في تكنت رغم توسع عدد الحنفيات

لا تزال آبار المياه في منطقة تكنت، محافظة على جزء هام من مكانتها التقليدية، كمصدر رئيسي لمياه الشرب بالنسبة لعدد كبير من المنمين، وسكان التجمعات الريفية الصغيرة، ومجموعة واسعة من البداة الرحل، رغم اتساع رقعة الحنفيات التي دخلت المنطقة بقوة، منذ نهاية تسعينيات القرن الماضي .

ويعتمد عدد من السكان على الآبار كمصدر للمياه الصالحة للشرب، فيما يقتصر دورها في بعض المناطق على سقاية الماشية فقط، أو استخدام مياهها للري والفلاحة من قبل البعض الآخر، رغم عدم وجود عزوف عن شرب الإنسان لها، إلا في حالة ارتفاع منسوب ملوحتها أو تلوثها .

وقد لوحظ خلال السنوات الأخيرة انكفاء البعض عن استغلال هذه الآبار داخل تجمعات سكانية في المنطقة، وذلك في ظل إنشاء عشرات الحنفيات بكبريات قرى تكنت، فيما ظلت الآبار وحدها مصدر الاعتماد لدى تجمعات أخرى، إضافة إلى كونها رمزا لحماية الأرض من سرقة الآخر .

ويعتمد السكان في جلب المياه من أعماق الآبار على الحمير والإبل وأحيانا البقر، في وقت أصبح البعض يعتمد على السيارة في حالة حاجته لكمية غير كبيرة من المياه .

وتحافظ تسميات أغلب المناطق في تكنت على نسبتها للآبار التي مر تطورها بعدة حقب تاريخية .

 

التعاليق

التعاليق

تيليغرام

مقالات ذات صله