زيارة قائد الجيش السنغالي للنمجاط.. الدلالة والإيحاءات

زيارة قائد الجيش السنغالي للنمجاط.. الدلالة والإيحاءات

heder

الزيارة بالغة الدلالة لقائد الجيوش السنغالي قبل يومين للنمجاط(كان في زيارة رسمية لموريتانيا) لم تكن لتمر دون التوقف عندها ومحاولة سبر اغوار تأثيراتها الوطنية بشكل عام والمحلية بشكل خاص حيث يرتبط النمجاط إداريا ببلدية تكنت ومايعكسه ذالك من أهمية للنمجاط ثم لبلدية تكنت .
قبل الدخول في تفاصيل ونتائج الزيارة نلفت أنها تمت أياما بعد تخليد عدة مناسبات دولية في النمجاط بدءا بموسم زيارة عيد الفطر فتخليد مأوية شيخنا الشيخ سعدأبيه من قبل المشيخة العامة للطريقة القادرية وبحضور رسمي كبير ثم المؤتمر الدولي الثاني للطريقة القادرية حيث تنوع الحضور من المغرب والسنغال وغامبيا الي الاتحاد الأوروبي وتم علي مدار يومين هناك في النمجاط وكل ذالك يؤكد الأهمية البالغة للنمجاط وطنيا وحين نقول ذالك ليس بسبب الإنتماء بل استشعارا بأهمية استغلال تأثير النمجاط في العلاقات الخارجية للدولة الموريتانية “كقوة ناعمة ” ورافد مهم للتأثير اقليميا وهو ماتبحث عنه الدول ويعز إدراكه.
وبالعودة للزيارة والتي اخذت طابعا دينيا وتمت في ظروف مميزة من حفاوة الإستقبال وكرم الضيافة عبر عنه الضيف السنغالي فإنها ايضا كانت مناسبة مهمة للفت الأنظار لطريق النمجاط وضرورة تعبيده فليس من المعقول أن تبقي مدينة النمجاط -بمكانتها وتأثيرها وطنيا وأقليميا-دون طريق معبدة ومتي سوف يتم اتخاذ القرار بمنح النمجاط مكانته المستحقة منذ الإستقلال وإن كانت البوادر مشجعة فلابأس بتذكير “من القى السمع وهو شهيد”
يحفظ ولد مامين

Comments

comments

heder

مقالات ذات صله