تأكيد على عدم الرد على المنقصين من الشيخ الرضى وجماعته

تأكيد على عدم الرد على المنقصين من الشيخ الرضى وجماعته

heder

أكد محمد يحي ولد النيه المستشار الإعلامي للشيخ علي الرضى ولد محمد ناجي، أن الشيخ سبق وأن “نهى جماعته مرات عديدة عن التعرض لمن يسيء إليه، سواء في العالم الافتراضي أو الواقعي، وقال ذلك كتابة وبينه في تسجيل صوتي تم نشره في المكتب الإعلامي للشيخ، وقد التزمت جماعته بالأمر”، مشيرا إلى أن الشيخ علي الرضى وجماعته “لا يرون في التنقيص منهم إلا خيرا كثيرا، ويرون أن الدفاع عن الإسلام وحماية بيضته، أولى وأجدر من الدفاع عن ذواتهم وأنفسهم”.

وأكد ولد النيه في بيان نشره المكتب الإعلامي قبل قليل، أن الشيخ علي الرضى، “يتبرأ من أي صفحة لا تلتزم بذلك، ولو كان صاحبها يضع صورة الشيخ مكان صورته الشخصية، مثل الصفحة المعروفة بـ (Med Salem Salem )، وأن ما يكتب فيها وما تعلق به لا علاقة له به ولا يمثله هو ولا جماعته، كما فعل مع الصفحة المعروفة بـ (Cheikha Lalla)، التي أصدر بيانا بالتبرؤ منها قبل عشرة أيام”.

وأضاف المستشار الإعلامي أن “الشيخ على الرضى كما نهى عن الدفاع عنه وسـبّ من سبَّه، نهى أيضا عن مدحه مرارا وتكرارا، في حلقات الندوة الأسبوعية التي يقيمها المنتدى العالمي لنصرة الرسول صلى الله ليه وسلـم، وأصدر الشيخ بيانا يؤكد فيه الهدف الذي أسس من أجله المنتدى هو تعظيم الله عز وجل، وتبيينُ أحكامه سبحانه وتعالى، ونصرةُ نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم، ولم يؤسس لمدح الشيخ شخصيا.

وخلص البيان إلى الإشارة إلى أن علاقة الشيخ بجماعته وما ينبغي أن تكون عليه قد أوضحها في قطعة شعرية معروفة قديمة قيلت حوالي سنة 2000 وهي:

إخوتي سادتي شــبــــاب النــــدي

لست أبغى تــقـــبــيــلــكم للــــيدي

لست أرضى استخدامكم في أمور

تافـــهــــات فـــعـــل الغـبي الدني

لست أرضى الغلو في المدح إني

لـــبـــريء من الــغــلــو الــبــذي

كلُّ ما أرتــجـــيه مـــنكم دوامـــا

هو عوني على الصراط الســوي

ذكــرونـــي إذا نــســيــت إلـــهي

وازجروني عن كل ذنــــب وغي

وإذا ما اســتــعــنـتــم فاسـتـعينوا

بإلـــه الكـــون القـــــوي العـــلي

كـــــل شيء إلى الإله فـــقــيـــر

من يرجى سوى الكريم الــغـنـي

احذروا الدهر كل شــرك جـلــي

واحذروا الدهر كل شرك خــفي

يا إلهي فاشــهــــد بأنـي بــريء

من سوى سنة الرسول الــنـبـي

وعلى المصطفى النبي صــلاة

وســــلام عــلى الـنـبــي الأبـي.

 

وختم البيان بقطعة الشيخ الشعرية التى يدعو فيها إلى توحيد صف المسلمين، ونبذ الفرقة والخلاف والتي قيلت سنة 2008:

الحق يعلو ولا يعلى عليــــــه ولا

يخفى الحقيقة ما تستحسن الجهلا

إخوانَنا أهــــلَنا أبناءَ أمــــــتــــنا

عودوا إلى الحق لا تبغوا به بدلا

فيم التخالف والإسلام يجمــعــنا

والبيت قبلتــنا يا أيها العـــقــــلا

وسنة المصطفى في الدين أُسوتنا

تالله لا نبتغي عن نهجــــها حولا

وربنا الملك الرحمن نـــعــبـــده

بما على المصطفى في الذكر قد نزلا

يا أمة المصطفى هبوا لنصــــرتــــه

واستصحبوا في الطريق العلم والعملا

عسى المهيمن بعد البين يجمــــعــــنا

على طريق الهدى كي ندرك الأمــلا

يا رب يا رب أصلـــحنا بعافــــيــــة

لا نختشي بعدها سوء ولا وجــــــلا

على الحفيــظ توكــــلنا بمنـــــتـــــه

وما وجدنا سوى الرحمن مــــتــكلا

صلى الإله على المختار من مضر

ما غرد الورق في أفــــــنانه أصلا

Comments

comments

heder

مقالات ذات صله