الشيخ الرضا ليس مجرد مرب أو رجل علم وصلاح

الشيخ الرضا ليس مجرد مرب أو رجل علم وصلاح

heder

لم يكن الشيخ الرضا مجرد الرجل العالم العامل فقط.. ولم يكن ذلك العبد المنفق السخي الكريم.. ولا ذلك المربي الصبور الحليم الوقور.. ولم يعرف عنه تواضعه وأخلاقه وصلاحه فقط؛ ماشاء الله .
هناك في حضرة الكلمة للشيخ أسلوبه الشعري الشامي الرائع .
وأنت بين سطور بعض قصائده المديحية تسعينيات القرن الماضي: (هل عرفت الأشواق كيف تكون.. يحدثني التفكر طورا.. ولما رأيت الوصل مني سفاهة.. ويعجبني التحلم في أناة.. لست أرضى استخدامكم في أمور تافهات) .. سيتجلى لك الوجه الآخر محدثا عن جزالة اللغة معنى ومبنى.. ما يدفع المتلقي لإعادة القراءة مرة بعد الأخرى .
وفي التوجيه والمديح أيضا وفي التوحيد للرجل – حفظه الله – أسلوبه الخاص .
ومن أواخر ذلك الخميس الماضي:
بِـمَـكَـارِمِ الأَخْـلَاقِ سَــادَ رِجَـــالُ ** وَتَـقَـدَّمَـتْ عَـنْ رَكْـبِهَــا أَجْيَــــالُ
وَالْحِلْمُ أَجْمَلُ مَا يَكُونُ عَلَى الْفَتَى ** إِنْ بَـالَـغَـتْ فِـي غَـيِّـهَـا الْـجُهَّــالُ
وَالـصَـبْـرُ مَحْمُودُ الْعَوَاقِبِ كُـلُّـهُ ** إِلاَّ إِذَا اقْـتَـحَـمَ الـحِــمَـى ضُــلَّالُ
وَتَـرَاكَـمَـتْ بِـدَعٌ عَـلَى بِدَعٍ عَلَى ** كُـفْــرٍ يُـطَـاعِـنُ دُونَــهُ الْأَنْـــذَالُ
فَالصَّبْـرُ فِي تِلْكَ الْمَـوَاقِــفِ ذِلَّـةٌ ** وَحَـمَــاقَــةٌ وَسَـخَـافَــةٌ وَخَـبَــالُ

***

والبعض يسألني أحيانا من شيخك هذا ؟ وما نهجه ؟
فيرد لسان الحال من ديوانه:
مَبَادِئُنَا الثَّلاَثَةُ يَا صَفِيُّ ** بِهَا نَرضَى وَمَنهَجُهَا جَلِيُّ
بِعِلمِ الشَّرعِ نَبدَؤُهَا لِزَامًا ** وَنَتبَعُ بَعْدُ مَا سَنَّ النَّبِيُّ
وَنَامُرُ بِالشَّرِيعَةِ بِاتِّئَادٍ ** وَنَرجُو أَن يُسَاعِدَنَا العَلِيُّ

نقلا عن صفحة المدون عبد الله الخليل

Comments

comments

heder

مقالات ذات صله