إعلاميون شباب يشيدون بجهود الشيخ الرضا الدعوية

إعلاميون شباب يشيدون بجهود الشيخ الرضا الدعوية

heder

إلى فضيلة العلامة الشريف الشيخ علي الرضى بن محمد ناجي الصعيدي، رئيس المنتدى العالمي لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم:
صاحب الفضيلة، نحمد الله الذي لا إله غيره، المتفضل بنعمته وواسع رحمته، الغني عن جميع خلقه وخلائقه، ونصلى ونسلم على صفوة أصفيائه من عباده، المبعوث رحمة لنا، وحرصا علينا صلى عليه وعلى آل بيته الأطهار، وصحابته الكرام، وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين .

نبارك لأنفسنا ونهنؤها بأن من الله علينا برعاية الندوة المباركة التي نظمناها، مساء الجمعة المنقضي حول الشباب وواجب نصرة المصطفى صلى الله عليه وسلم، ونبارك لكم توفيق الله سبحانه وتعالى ومنه وكرمه، بأن جعلها ندوة مباركة ناجحة، فيها اجتمعت وجوه مستبشرة من أهل الخير والتفقه في دين الله، ممن حوت صدورهم آيات الله البينات، وتشربت عقولهم وأفئدتهم من سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم، وسنته الزكية العطرة – نحسبهم كذلك ولا نزكي على الله أحدا- فألقوا – كل مما عنده – ثمرات من ذلك البستان وارف الظلال وشذرات من ذلك العبق الفواح، أمام جمع متلقف من الأساتذة والباحثين والشباب والإعلاميين، فبلغت بذلك مقصدها وغايتها، وحققت الهدف من تنظيمها .

فضيلة الشيخ الشريف: بما يحوي قاموس التهنئة من معاني ومصطلحات نهنئكم على جهودكم وسعيكم المقدر المشهود، في الدفاع عن المقدسات الإسلامية، ونصرة الحبيب المصطفى عليه أزكى الصلاة وأفضل التسليم، لا يضركم في ذلك من خالفكم، لا تلتفتون في ذلك إلى من ناصبكم الخلاف والمخاصمة – ولن ينالكم بسوء بإذن الواحد الصمد من أضمر لكم الحسد والعداوة، – فكان المنتدى العالمي المنافح الأول في سوح الذب عن حرمة وجناب الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم – وحق له ذلك – وكانت بياناتكم ومحاضراتكم وإرشاداتكم موجها لعموم الأمة، آمرة بالمعروف ناهية عن المنكر، حاضة على جمع الشمل والكلمة، محذرة من السباب والتفرقة وعوامل الاختلاف بعد الآيات البينات .

فضيلة الشيخ: شكرنا وعظيم امتناننا ووافر عرفاننا بالجميل لشخصكم الكريم، وللمنتدى العالمي لنصرة المصطفى صلى الله عليه وسلم، وللقائمين عليه من سادة فضلاء وشباب خيرين، على ما تفضلتم به من رعاية كريمة وجهد ثمين، مكننا من تنظيم هذه الندوة المباركة على هذا الوجه راجين أن تكون سنة سنوية حميدة، نبني بها –موضوعا وحضورا وهيئة راعية ومشرفة – وحتى تكون نشاطا شبابيا معروفا يضيء شمعة في الجانب الروحي من حياة شبابنا المحتاج إلى التوجيه والإرشاد والتذكير بأمور دينه وآخرته ، نسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يجعل هذا الجهد في ميزان حسناتنا جميعا، يوم لا ينفع مال ولا بنون، وأن يديم عليكم صحته وعافيته ويسبغ عليكم من آلائه التي لا تعد ولا تحصى، وأن يقيكم ويجنبكم كل مكروه.

جزاكم الله خيرا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

د/ السيد ولد هاشم
رئيس اتحاد الصحفيين الموريتانيين الشباب

Comments

comments

heder

مقالات ذات صله