وقفة احتجاجية تطالب بإعادة ولد محمد لغظف

طالبت مجموعة من القرى المتددة على طول الـ5 كلم شمال مدينة تكنت، بإعادة مسير شبكة مياه تكنت سابقا بحام ولد محمد لغظف، وذلك بعد ثلاثة أيام على إقالته من طرف المكتب الوطني لخدمات الماء في الوسط الريفي، دون معرفة أسباب عزله الذي جاء في وقت حرج وفق ما يرى متتبعون .

وقالت المجموعة في رسالة سلمتها إلى حاكم المركز الإداري محمد محمود ولد محمد سلطان بعد وقفة احتجاجية لها، إن إقالة ولد محمد لغظف لم تكن في الوقت المناسب، حيث يعتبر المسير الوحيد على الشبكة الذي استطاع التغلب على العديد من المشاكل والأزمات العالقة منذ وقت طويل، رغم ضعف الإمكانيات التي وفرت له من طرف الحكومة، مشيرين إلى أن في مقدمة تلك المشاكل، تمكنه من زيادة ضخ الشبكة وتوسيعها لتشمل عددا من القرى الشمالية، وكان يعمل في الوقت ذاته على حل مشاكل قرى جنوب وشرق المدينة من بينهما “سعد الجاه ولكراع لبيظ”، وذلك بعد سنوات من العطش بفعل خلق أزمات كاذبة نتيجة مآرب سياسية خبيثة لدى البعض . وفق قولهم

وأكد المحتجون أن حاكم تكنت تعهد لهم بالعمل على أن لا تعود الأزمة من جديد، بعد حلها من طرف المسير المقال، دون أن يؤكد لهم قدرته على إعادته للشبكة من جديد .

وكان مكتب الخدمات المائية قد عين الخميس الماضي سيدي محمود ولد الطالب مديرا جديدا للشبكة، وهو صاحب تجربة طويلة داخل المكتب، كما يعرف بتاريخ تعاطيه مع شبكة المياه بتكنت في وقت سابق .

ويرى البعض أن نجاح ولد الطالب سيكون مرتبطا بمدى حله لأزمة العطش التي تعانيها قرى في البلدية، وابتعاده عن الصراعات الداخلية التي تعصف بالشبكة منذ وقت، والنجاح في تفادي أزمة عطش قد تضرب مدينة تكنت كما في أي حين كما يحدث دائما، وهو التعاطي الذي يقول البعض إن بحام ولد محمد لغظف نجح فيه إلى حد بعيد قبل إزاحته في ظروف غامضة .

التعاليق

التعاليق

تيليغرام

مقالات ذات صله