المنتدى العالمي يكرم أعلام ابير التورس في المديح النبوي (7)

المنتدى العالمي يكرم أعلام ابير التورس في المديح النبوي (7)

heder

الحمد
لله، اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه وسلم، أما بعد فبطلب من رئيس المنتدى
العالمي لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم شيخنا الشيخ علي الرضا بن محمد ناجي
فإنني سأنشر بعض القصائد لبعض الأجلاء من العلماء والشعراء من أمثال محمد فال بن
محمذن “ببها” ومحمذن بن علي وامحمد بن أحمد يورَ ومحمذن بن محمد فال
“اميي” وگراي ولد أحمد يوره

وحمدن بن التاه ومحمدن بن حمدي ومحفوظ بن
الاجداد والداه بن محمد عالي، مع التعريف بهؤلاء، وقد ألقى هذه القصائد الأستاذ
دادي بن أحمد المجلسي مستشار رئيس المنتدى العالمي لنصرة الرسول صلى الله عليه
وسلم في ندوة المديح النبوي التي نظمها المنتدى ليلة الإثنين ١١جمادى الأولى
١٤٣٦هـ في ابير التورس إن شاء الله تعالى، الله المستعان

 

وسأنشر اليوم قصيدة في مدح النبي صلى الله عليه وسلم ونظم لبعض
الصحابة رضي الله عنهم للعالم الشاعر الفتى العبقري المحفوظ بن أجداد مع ترجمة له
إن شاء الله تعالى، الله المستعان

المحفوظ
ولد أجداد

هو العالم الشاعر المحفوظ بن محمذ بن محمد بن حمدي بن أجداد بن
المختار بن بلا بن محنض بن اعديج، كان جده محنض بن اعديج من رجال الله الصالحين العارفين
المجاهدين في الله حق جهاده، وكان من رجال تشمش وقوادهم البارزين كما ذكر المختار
بن حامد في موسوعته “حياة موريتانيا
“:
 
 هو مَحَنْضْ بن اعديجَه بن موسى بن يِدَّاجْ جد إِدَوْدَايْ .. نشأ
مَحَنْضْ بن اعديجَه في بيئة شمشوية حيث العلم والمعرفة والتقى والورع يذكر أنه
كان يختم القرآن في ركعتين.. كان من فرسان تشمشه وقوادهم البارزين وكان من
المقربين لدى الإمام ناصر الدين وكان يعتمد عليه في المواقف التي تتطلب الجرأة
والخبرة في ميادين القتال
.
 
قاد حملة انتجيْ التي تقع شمال شرقي بوتلميت على بعد 50 كم تقريبا،
وانتجي هذه هي ثاني هجوم قامت به دولة الزوايا بعد وقعة جيوه، ونجحت هذه الحملة
حيث انكشف العدو هاربا وغُنم الكثير من أمواله وكان حظ قائد الحملة أن حرمه الإمام
من نصيبه من الغنيمة، وذكر لمَحَنْضْ هذا دور بارز في معركة انْجَيْنُ حيث وقعت
كتبية من الزوايا في كمين نصبه لهم العدو فكان مَحَنْضْ على فرسه الشهباء يقاتل
العدو حتى إذا تراجعوا قليلا رجع إلى رفاقه لينجي من تعلق بأطرافه أو بذنب مطيته
من الرجال حتى أنجى الكثير من الكتيبة، كما ذكر في معركة تينجماره بالشجاعة
والإقدام ولم يشهد معركة اعليب الغَظْيَهْ بحيلة من تلميذ لصديقه باب أحمد بن سيد
والتلميذ من
اجدورات”
وكان على علم بما بيته العدو للزوايا فاستدعى شيخه باب أحمد بن سيد واصطحب هذا معه
صديقه مَحَنْضْ فكانت الوقعة بعد غيابهما، عاش مَحَنْضْ زمانا بعد الحرب وذكر
المؤرخون أنه كان محظوظا ومجدودا ولما احتضر تمثل بقول الشاعر
:
لقن عبيدك يا مولاي حجته :: عند السؤال محل الروع والوجل
فنسأل الله ربي حسن خاتمة :: بالامتنان لنا في موقف الأجل“.
 
وقال العلامة الشيخ محمد اليدالي في كتابه “أمر الولي ناصر
الدين” في ذكر غَزِّي انتوجي: “وليس في ذلك الغزي من أولاد ديمان إلا
محنض بن اعديج والفاضل بن سيد بوبكر -بن سيد الفاللِّ- حرمهما ناصر الدين من تلك
الغنيمة، وقال القنوي لأهله: حرم ناصر الدين أهله من الدنيا وأعطاها لكم وجعلكم من
المؤلفة قلوبهم
“.
 
وقال العلامة المختار بن چنگ في نظمه “غزوات الإمام ناصر
الدين” عند ذكر (انتجي
):
في هذه الغزوة من ديمان :: إثنان لا غير سميدعان
الفاضل بن سيّدي ببكرِ :: ثم محنضٌ بن إِعديج السري
فسلموا وغنموا وحرما :: إمامنا الإثنين مما غنما
 
ويقول الأستاذ محمدن بن محفوظ ابن أبوبي معلقا على هذه القصة في نظمه
“نبذة من أنساب بني محنض بن اعديج
“:
وللإمام في ذا الاختيار :: سابقة النبي مع الأنصار.
 
عاش الفتى العبقري النّابغة المحب لرسول الله صلى الله عليه وسلم
محفوظ بن أجداد في طلب العلم فكان رحمه الله من أعلم أقرانه بالسيرة النبوية وأكثرهم
تدوينا للفوائد بأشعاره، درس محفوظ العلم على العلّامة محمد فال بن محمذ
“ببّها” وكان محبا له معجبا به يذكره في أنظامه واصفا له ببحر المعارف:
…. وَذَا عَلَيْهِ نَبَّهَا :: بَحْرُ المَعَارِفِ الخضمُّ بَبَّهَا
.
روى الشاعر الأديب الراوية الثقة الأستاذ أحمدُّ باب بن اسلامَ بن
محمذن بن علي أن المحفوظ بن أجداد كان ذات مساء هو وابن عمه بيبيار بن عبد الله بن
أبوبي في “شمامه” مسافرين وقد كادت الشمس أن تغرب، فما راعهما إلا الأسد
معترضا طريقهما فخاطب محفوظ بيبيار مرتجلا
:
ألا يا صاح فانتهر الحمارا :: فإن الليل قد غلب النهارا
وإن الهاشمي لنا رفيق :: فلا تخش المكاره بيبيارا
فأفسح الأسد لهما الطريق وانصرف موليا.
 
وقال عنه المختار بن حامد في موسوعته “حياة موريتانيا” -جزء
ادوداي
-:
ولمحمذن بن حمدي بن أجداد: المحفوظ، وكان المحفوظ هذا مشهورا بالعلم والذكاء
وجودة القريحة وله عدة أنظام مشهورة في التوحيد والفقه والسيرة وغير ذلك ولكنه لم
يعقب
“.
 
وقال الأستاذ محمدن بن المحفوظ ابن أبوبي في نظمه “نبذة من أنساب
بني محنض بن اعديج
“:
محمذن سليل حمدي أنجبا :: من عائش بنت المباركْ نجبا
أنجب محفوظ فتى الفتيان :: في الفقه والتوحيد والقرآن
في النحو والبديع والمعاني :: في الشعر والمنطق والبيان
فريد عصره كذا أخاه :: عبد الإله ما له سواه
هذا ولم يعقب الإثنان :: سوى العلوم الجمة الحسان.
 
وكان محفوظ شاعرا مجيدا ومن أشهر شعره قوله في مدح النبي صلى الله
عليه وسلم
:
أيا خير ثاو بالمدينة يثربا
ويا من فؤادي من هواه قد أشربا
لقد صرت دون القرب عندي و إنّني
لأرجو غدا لي أن تكون مقرّبا
بجاهك يقضي الله لي كلّ حاجة
فإني لذاك الجاه كنت مجربا
به الله يغنيني عن الكد ثمّ عن
مقاساة بيع قد تعرّض للربا
برزق حلال لا يشاب بشقّة
وأًكرم بين النّاس شرقا ومغربا
ويرزقني علما أراه ببلدتي
لكي لا أرى عن بلدتي متغربا
فألفى إذا كلمت بالله عارفا
وفي الفقه مفتيا وفي النحو معربا
ويقضى الذي من حاجتي كنت ذاكرا
ويقضى الذي ما كنت عنه لأعربا
صلاة وتسليم من الله دائما
على السّيد البدر المقيم بيثربا.
 
وقال العلامة أحمدُّ بن حمينَّ في قصيدته التى يذكر فيها بعض مآثر أهل
ابير التورس مشيرا إلى مديحية محفوظ بن أجداد هذه
:
و”إيضاح سبْلٍ في تآريخ سادة” :: “أيا خير ثاو”
عاطفا للعواطف

 
وفي الشطر الأول من هذا البيت ذكرٌ لكتاب ابن عمه أحمذ بن أبوبي بن
سعيد بن عبد الله بن محنض بن اعديج: “إيضاح الجادة في تراجم السادة”،
وهو كتاب جمع فيه مؤلفه تراجم الأنبياء المذكورين في الكتاب المبين، وأضاف إليها جملة
من الصحابة والتابعين، وأضاف إلى ذلك تراجم السادة الصالحين، كما ذكر في مقدمته
التي رأيتها بخط حفيده الشيخ الصالح العارف المختار بن محمذن بن أحمذ بن أبوبي،
وكان أحمذ هذا عالما زاهدا تقيا وكذلك كان إخوته يقول المختار بن حامد في موسوعته
“حياة موريتانيا” عند ذكر الفاضل أبوبي: “كان أبو أبي أيضا مشهورا
بالعلم والصلاح والكرامات والكشوفات وله من الأولاد خمسة وهم: أحمذو وعبد الله
وسهل والبخاري وسيد، وكلهم علماء أتقياء وزهاد
“.

 
وأبوبي من كبار تلامذة العلامة أحمد بن العاقل وتربطه به علاقة خاصة وهو
صاحب النجوى الشهيرة التي يضرب بها المثل مع شيخه أحمد بن العاقل
.
 
وعن أحمذ هذا يقول الأستاذ محمدن بن المحفوظ بن محمذن بن عبد الله بن
أبوبي
:
فانسب لأحمذ الولي العارفْ :: بربه ومعدن المعارفْ
ذي الكشف والأسرار والتفنن :: وذي الفراسات وعلم الباطن
 
وذي امتثال واجتناب واستقامة وإيثار وحلم وتقى
مر به قوم وهو نازل :: في سفر معْ رفقة فأقبلوا
وكان فيهم رجل ذو مس :: وكان ذو المس شديد البأس
ويسألون هل له من راق :: قد أوثقوه أيما إيثاق
قم فارْقِه وبعض الاجر استبقهِ :: فقال أحمذ لبعض صحبهِ
حلوا الوثاق فشُفي في الحال :: كأنما نشط من عقال
وانظر إذا أردت الاستزادهْ :: كتابه في ترجمات السادهْ
وهو الذي أوضح فيه الجاده :: لكل من يريد الاستفاده
 
وينسب لمحفوظ بن أجداد البيتان المشهوران -على خلاف مشهور في نسبتهما-:
إذا لم نجد إلا “النميلة” مشربا :: شربنا ولم نسمع مقالة ذي
عذل

وإن حضر “المفتول” قلنا لنملة :: مقالتها للنمل في سورة
النمل

 
وحدثني الأخ الشاعر المثقف محمد نافع بن أحمدُّ سالم ابن أسامة ناقلا
عن الثقاة قال: “يُروى أن المحفوظ بن أجداد حضر يوما حلقة الدّرس في مجلس
شيخه لمرابط ببّها فسأل لمرابط ببّها تلاميذه إن كان من بينهم من يستطيع نظم أربعين
من صحابة رسول الله عليه وسلم فقال محفوظ بن أجداد رحمه الله إنّ بإمكانه ارتجال
نظم يذكر فيه مائة من الصحابة الكرام رضوان الله عليهم وأنشد مرتجلا
:
حمدا لمن دعي فاستجابا ~ ودونه قد أسبل الحجابا
وجعل الصّحب لكل سائل ~ وسيلة من أعظم الوسائل
 
إلى أن أكمله وهو نظم مشتهر وما زال البعض ينشده استشفاء وتبركا ويعتبر
مرجعا في أخبار الصحابة والتّابعين

ولم يعش بعد هذه الإرتجال طويلا ويقال إنّ لمرابط ببّها قال بعد هذه
الحادثة إنّ العباقرة من أمثاله لا يعمّرون طويلا
“.
توفي المحفوظ بن أجداد وعمره يقارب أربعا وعشرين سنة ودفن في لكراع لَحْمَرْ
مع الصالح المشهور حمدا بن محمد فال بن أحمد بن العاقل وكان حمدا قد أخبره أنه
سيدفن معه، وتوفي المحفوظ بعد حمداً بثلاث سنوات وحمدا توفي ١٣٢٤هـ، قال العلامة
المختار بن المحبوبي في نظمه في التاريخ مؤرخا لوفاة حمدا
:
وعام كدٍّ مات حمداً نجلُ :: محمدٍ فال الإمامُ العدلُ
أي أن المحفوظ بن أجداد توفي سنة: ١٣٢٧هـ
 
وهذا نظم المحفوظ بن أجداد المذكور أعلاه وهو مشتهر عند الناس:
حمدا لمن دعيَ فاستجابا
ودونه قد أسبل الحجابا
وجعل الصّحب لكل سائل
وسيلة من أعظم الوسائل
جاد على الهادي بغيث صيبِّ
من الصّلاة والسّلام الطّيّب
يارب فاقض لي الحوائج العظام
بكل من أذكره في ذا النظام
رب بجاه المصطفى وبأبي
بكر وبالفاروق ذي العز الأبي
وبابن عفّان وبالوليِّ
حيدرة مردي العدى عليِّ
وطلحة الخير وبالزٌّبير
فافتح لنا أبواب كلّ خير
سعد سعيد بهما وبابن عوف
وبابن جرّاح قنا كلّ مخوف
وببني العشرة والبنات
أسكننا الرّحيم في الجنّات
رب أجرنا من جميع الباس
بحمزة الشّهيد والعبّاس
بجاه كل ما لذين من ولد
أعزّنا بالنصر في كل بلد
بجعفر الطّيّار صاحب الجنا
حين اغفرن لعبدك الذي جنى
بابن أبي العاصي اغفرن لعاص
لا يمسك النّفس عن المعاصي
وأغننا عن الحرام بالحلال
بأعلم النّاس بهم وببلال
ابن رباح صاحب الأذان
عنيَ فاصرف كل ما آذاني
بالفارسي سلمان مع صهيب
اغفر ذنوبي واسترن عيبي
وبأبي هريرة وبأبي
ذر الغفاريّ الصّدوق جندب
هب لي العلوم واغفرن لي كذب
ولا تحاسبني ولا تعذب
يا رب بالمقداد مع أبي دجا
نة اصرفنّ عن قلبي الدجا
بجاه خارجة مع عباده
وفق وقو الجسم للعباده
عنيَ جملة العدا يُجالدُ
سيف الإله والرّسولِ خالدُ
وكل من بغى عليّ ناصري
من ظلمه عمّار نجل ياسر
بنو البكير لي من الشَر حُماه
وابن جبير النّدب سيد الرماه
زيد أبو طلحة من حمى النّبي
به احمني يارب والطفنّ بي
عني رددت الدهر كلّ داء
بالسّيد النّدب أبي الدّرداء
وبأبي حذيفة نجل اليمان
هب لي الصّفاء والوفاء والأمان
وبأبي الدّحداح يا ذا المنّه
فلتطعمنّا من ثمار الجنّة
وبأبي سلمة النّدب المكين
رب اجعلن أخذ كتابي باليمين
ربح تجارتي إليك يا حكيم
بابن حزام الفاضل النّدب حكيم
وبعكاشة و بالمجدّع
قنا الضّلال وجميع البدع
رب بعثمان ابن مظعون وصن ،،،،،،
وه قدامة عن الرّدى فصن
رب بعبد الله ثمّ السّائب
الطف لدى الصّباح والمساء بي
وبأبي سفيان مع معاويه
فاجعل يدي كلّ المراد حاويّه
وسهلنّ كلّ أمر صعب
نريده بابن زهير كعب
عبدك عجلنّ بالمراد له
رب بجاه جملة العبادله
وبعبيدة وخبّاب ومع
سليط عامر وعياّش ومع
نعيمٌ أرجو أنّني من العدا
أنجو وأن أسعد فيمن سعدا
ونجنا وعافنا من كل ضير
بصاحب الإذخر أعني ابن عمير
وبأبي زيد وبالعجلاني
عاصم نجنا من الخذلان
ومن يكن إلى الإله قدّما
مجتمع الأجر فما إن ندما
وبأٌبيٍ قارئ الكتاب
إليك تبت فاقبلن متابي
وتب عليّ بالثّلاثة الألى
كنت عليهم تائبا يا ذا العلا
وابن أبي بلتعة الّذ أرسلا
لأهل مكّة السجلّ فعلا
بأن عليه ربه قد تابا
لحزنه أن بعث الكتابا
بالمال والعمر وبالبنينا
جد لي بجاه من دعا نبينا
له بذلك وكل ذلك
قد ناله أنسٌ ابن مالك
قنا العدا بابن ربيعة لبيد
كانوا من الأحرار أو من العبيد
ونجنا بابن أبي وقّاص
من شر كل أقرب وقاص
أنسة وأنس وأرقم
بجاههم عنّا يزول السّقم
رب قنا بجابر وبالبرا
يوم القيامة العذاب الأكبرا
يارب قومنّ منّا الأودا
بمن من النّبي رام القودا
وإذ له أعطاه ما قبله
لكنّه من سعده قبّله
وبالرّبيب نجل هند الواصف
نبيّنا من العدى كن ناصفي
بنجل حارثة زيد وأسا
مة ابنه اسقني إلهي أكؤسا
من فضلك اللهمّ واقض ديني
عنيَ عاجلا بذي اليدين
ردّ على المعيان رب عينه
بمن له ردّ النّبي عينه
بمن له ردّت يد قنا الشّلل
ونجنا وعاف من كل العلل
بابن عتيك ربنا يقينا
من وجع الرجلين ما بقينا
يا رب بابن ثابت حسّان
فارزق لنا العدل مع الإحسان
سويبط قيس وسعد ابن عبا
دة بهم لي سهلن ماصعبا
وبابن مرداس عنيت السلمي
عبّاس علمنيَ ما لم أعلم
وبالأصيرم وجاه عكرمه
عبدك ذا بما نوى فلتكرمه
وبأبي اليَسَر من قد فتحا
من توبة الإله بابا ينتحى
بالحسنات السّيئات تذهب
فإنّني عليّ ضاق المذهب
والنّدب ربعي الذي قد أقسما
وحين قارب الحمى تبسّما
وثبتنّي بالمقال الثّابت
بثابت وزيد ابن ثابت
رب قني بجاهه عند النزوع
سوء الختام إنّني منه جزوع
يارب بالأزواج والآل البدور
وكل من ببيته كان يدور
والصّحب أهل الفضل والكمال
أدعوك بالتّخصيص والإجمال
هذا وإني أرتجي الإجابه
بما يتيسّر من الصّحابه
وأرتجي من مسبغ الآلاء
دوامها بجاه هؤلاء
وقد توجّهت بهم للوالي
من غير ترتيب ولا توال
بل ربّما في القلب واحد خطر
منهم فبادرت به قبل الوطر
وأسأل الله بهم يهديني
وأن يزيد بيَ عزّ الدين
ويغفرنّ كلّ ما لديّا
من الذنوب و لوالديّا
والأهل مع أشياخنا الأعلام
وكل من يدين بالإسلام
وأن يقينا شرّ هذا الدّهر
بجاه خير الخلق خير فهر
صلّى عليه ربنا وسلّما
وآله والصّحب أنجم السّما

اللهم صل على سيدنا محمد وعلى ءاله وصحبه وسلم






   الأستاذ/ محمدن ولد امد


أمين الثقافة في المنتدى العالمي لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم




روابط ذات صلة :


















Comments

comments

heder

مقالات ذات صله