حرمان غالبية سكان كرمسين من خدمات شنقيتل

يعاني عدد من سكان قرى بلديات مقاطعة كرمسين جنوب غربي ولاية اترارزة، من ضعف أو انعدام تغطية شبكة الانترنت، في وقت يتطلعون إلى تحرك الجهات المعنية داخل شركات الاتصالات العاملة في البلاد، من أجل إيصال خدمة الجوال والانترنت إلى بعض القرى المحرومة منها، وتقويتها في القرى الأخرى.

ويعد تعثر اتصالات المشتركين أحد الإشكاليات التي يعاني منها الأهالي في جل قرى كرمسين، علاوة على غياب خدمات الانترنت، على الرغم من اشتراكهم فيها، ملوحين بتقديم شكوى جماعية إلى سلطة تنظيم الاتصالات، احتجاجا عن الوضع السيئ للخدمات الضعيفة التي تقدمها لهم شركة الاتصالات، بينما هم يشحنون هواتفهم بالرصيد رغم رداءتها.

ويؤكد السكان على معاناتهم من عدم فاعلية شبكة الانترنت 3G في عاصمة المقاطعة ومدن امبلل وانجاكو، حيث لا يمكنهم التصفح بالشكل المطلوب، مستغربين حرمانهم من الخدمة 3G.

وتعتبر شركة شنقيتل السودانية الأقل انتشارا من بين شركات الاتصال في مقاطعة كرمسين، نظرا لضعف خدماتها ومحدودية حيز تغطيتها جغرافيا. بحسب السكان

ويستغرب السكان عدم إطلاق الشركة لخدمة 3G في عاصمة المقاطعة التي تضم الآلاف، وتحتوي على شركات ومصانع هامة.

وأوقفت شنقيتل قبل 3 أشهر خدمة مصلحة “خدمة الزبناء”، وذلك في ظل المشاكل الفنية التي تواجهها بين الفينة والأخرى، حيث لم يعد بإمكان المشتركين منذ 12 أسبوعا التواصل مع القائمين على الخدمة، لإيجاد رد على المشاكل التي تواجهها بعض خدمات الاتصال والانترنت لديهم.

ويتهم المواطنون سلطة تنظيم الاتصالات في البلاد بعدم مراعاة مصالح المنتفعين والمتعاملين فيما يتعلق بتقديم خدمات الاتصال ونوعيتها وكفاءتها، إضافة إلى ضمان توفير خدمات الاتصالات في جميع أنحاء البلاد في الحدود والأسعار المعقولة.

التعاليق

التعاليق