الحيوانات تساهم في التخفيف من تنامي القمامة في مدينة تكنت

الحيوانات تساهم في التخفيف من تنامي القمامة في مدينة تكنت

heder

لا زال الوجه الحضاري لمدينة تكنت يحافظ على أنماط ذات طابع بدوي ساكن، لعل من أبرزها تفشيا الانتشار المتزايد للحيوانات السائبة على الشارع الرئيسي، خاصة الأبقار والمجترات الصغيرة، وإن مثلت في نظر البعض دورا إيجابيا لا غنى عنه.

ويعتقد بعض السكان أن هذه الحيوانات السائبة باتت وسيلة لحماية المدينة من الارتفاع الكبير للقمامة وما تفرزه المحلات التجارية من فواكه وخضار متعفن وفضلات يومية، حيث تمثل مصدر غذاء للبقر وقطعان المعز التي تجوب مختلف الأحياء، خاصة الشارع الرئيسي الذي يشهد نشاطا تجاريا كبيرا.

ويرى هؤلاء أن وجود الحيوانات الأليفة داخل المدينة رغم ما يمثله من تمسك بالبداوة، إلا أنه مهم وإيجابي في ظل ضعف التعاطي البلدي اتجاه نظافة المدينة، كما أن هذه الحيوانات تنتج يوميا كميات معتبرة من اللبن الطازج لعدد من العائلات الفقيرة.

وتتخذ قطعان البقر من الشارع الرئيسي مربضا ليليا لها، حيث تفرز أرواثها عليه بشكل كبير، ما يساهم في المقابل في تشويه المدينة، ويعطي انطباعا سيئا للزائرين لها.

ويطالب البعض الآخر بتجريم أصحاب هذه الحيوانات، حيث يفترض أن تكون مراتعها خارج المدينة وفي الريف، وهو المطلب الذي يعتبره آخرون غير منصف ومجحف.

Comments

comments

heder

مقالات ذات صله