استياء كبير من طريقة تعاطي شرطة البيئة مع تجار تكنت

استياء كبير من طريقة تعاطي شرطة البيئة مع تجار تكنت

heder

يواصل لليوم السابع على التوالي عناصر شرطة البيئة حملة التفتيش داخل المحلات التجارية في مدينة تكنت، وذلك بحثا عن الأكياسةوالأغلفة لبلاستيكية المرنة، التي بات القانون الموريتاني يحظر استيرادها أو تعاطيها منذ سنتين.
وقد تم خلال الأيام الثلاثة الأولى من الحملة، سحب كميات من أكياس لبلاستيك والأعيرة النارية الخاصة ببنادق الصيد التقليدي، وتم فرض ضرائب كبيرة على أصحابها، إلا أن هذه الحملة باتت تثير استياء التجار، الذين قالوا إنها تسير بشكل فوضوي وانتهازي، حيث يقوم عناصرها بالانتشار في المدينة، فيتم تفتيش المحل الواحد ثلاث مرات أحيانا خلال يوم واحد فقط، وتفرض عليه رسوم مجحفة، تصل غالبا 47 ألف أوقية لمجرد وجود أكياس قليلة وقديمة، هذا دون تسليم وصل تابع للخزينة يثبت استيلام الضريبة.

وأكد عدد من ملاك ومسيري المجمعات التجارية في تصريح لموقع تكنت، أن عناصر الحملة يستغلون دورهم خارج نطاق القانون المنظم له، ويتعاملون مع المواطنين بشكل استفزازي كبير.

وكانت غرفتا البرلمان قد صادقتا على مشروع قانون خلال الدورة البرلمانية قبل الماضية بصيغتين مختلفتين، تحظر تعاطي الأكياس لبلاستيكية وتجرم المتاجرين بها.

ويأتي إصدار هذا القانون بعد أن حذر المراقبون من مخاطر انتشار المواد البلاستيكية على البيئة، وقامت الحكومة بضغط من المجتمع المدني بإنشاء لجنة فنية مثلت فيها جميع القطاعات المعنية تولت إعداد القانون المتضمن حظر صناعة واستيراد وتسويق واستخدام الأكياس البلاستيكية المرنة .

 

Comments

comments

heder

مقالات ذات صله